04sj3oye03
اللقاء الوطني التواصلي بين المدارس الإيكولوجية 5 – 6 فبراير 2014

1- برنامج اللقاء

prog rencentre

2- تقديم اللقاء

تقديم اللقاء الوطني التواصلي لفائدة المدارس الإيكولوجية المنظم يومي 5 – 6 فبراير  2014

الحاضرون

وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني

السيد عبد العزيز عنكوري : مديرمساعد مكلف بالحياة المدرسية – مدير مشروع البيئة والتنمية المستدامة

المؤسسة

أسماء فارس : منسقة برامج المؤسسة

فايز عبد الرحيم : مكلف ببرنامج "المدارس الإيكولوجية

 منى بلبكري : مكلفة بالمواقع والبوابات الإلكترونية  لبرامج المؤسسة

 اعتماد الزائر : مكلفة بالوسائل البيداغوجية

أعضاء لجنة التحكيم الوطنية

إدريس الشباني : شركة كوبيرفارما

شكيب النوري : قطاع البيئة بوزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة

محمد بلغوات : معهد السمعي البصري

كريم محمد  : المكتب الوطني للماء الصالح للشرب والكهرباء

ليلى العراقي : المكتب الوطني للماء الصالح لشرب والكهرباء

رشيد الزياني  : المكتب الوطني للماء الصالح للشرب والكهرباء

بشرى فرياط   : المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر

 

المدارس المشاركة  : مديري ومنسقي 74 مدرسة إيكولوجية حاصلة على شارة "اللواء الأخضر "

 

 

الموضوع : لقاء وطني تواصلي لتقاسم الخبرات والتجارب بين المدارس الإيكولوجية

 

 

اليوم الأول : الأربعاء 5 فبراير 2014

ابتدأ يوم الأول من اللقاء الوطني بكلمتي المؤسسة ووزارة التربية الوطنية اللتان من خلالهما تم ترحيب  بالأساتذة منسقي المدارس  الإيكولوجية المشاركة ، بعد ذلك تم توزيع23 شارة "اللواء الأخضر  "  على المدارس الفائزة بها برسم (2012- 2013 )من طرف ممثلي المؤسسة ووزارة التربية الوطنية وأعضاء اللجنة الوطنية لتحكيم " برنامج "المدارس الإيكولوجية .غابت عن هذا التتويج مدرسة واحدة من نيابة وجدة .أثناء هذا الحفل قدمت صور للممارسات البيئية للمدارس الإيكولوجية  المشاركة  للتعريف بالإبداعات المنجزة في المحاور .

تم تقديم عرض حول  مستجدات برنامج" المدارس الإيكولوجية " و توجهات المنهجية الجديدة للحصول على شارة "اللواء الأخضر "

-          حيث فتحت مناقشة حوله التي  تمحورت نقطها حول :

-          استفسار حول بعض نقط المنهجية الجديدة ،

-          مجالات التقاطع لتدبير المشروع البيئي ،

-          تفعيل تواصل أفقي بين المدرسة الإيكولوجية المنسق الجهوي والإقليمي  عبر النيابة والأكاديمية  ،

-          التطوع هو ركيزة تفعيل البرنامج ،

-          تخصيص مادة للتربية البيئية  ،

-           تعزيز الوصل بين المواد الدراسية ومحاور البرنامج "المدارس الإيكولوجية " ،

-          ضرورة انفتاح المؤسسات الحاصلة على شارة "اللواء الأخضر على محيطها لنقل التجربة وقصص النجاح للمدارس الجديدة الإنخراط ،

في مساء نفس اليوم ، توزع المشاركون على أربع ورشات  التي كان الهدف منها هو تقاسم الخبرات وتبادل التجارب بين المدارس للتعرف على مختلف المشاريع المنجزة والناجحة التي ساهمت في ترسيخ الممارسات البيئية لدى كل مكونات المدرسة وبالأخص المتعلمات والمتعلمين ،

 وبعد انتهاء الورشات تم تكليف بعض الأساتذة امنسقي المدارس  بصياغة تقارير عن كل ورشة على حدة وقرائتها في الجمع العام الذي استهل به اليوم الثاني من اللقاء الوطني التواصلي الخميس 6 فبراير 2014 .

3- تقارير الورشات 

 

      ملخص تقارير الورشات الأربع المنظمة في إطار اللقاءالوطني التواصلي لفائدة المدارس الإيكولوجية

 

اليوم الثاني: الخميسفبراير 2014      

     في بداية اليوم الثاني من اللقاء الوطني  6 فبراير 2014 ، تمت قراءة التقارير الأربعة التي تضمنت  عن  مقترحات نماذج عن كيفية إنجاز المراحل السبعة لبرنامج المدارس الإيكولوجية و التعريف بالمشاريع  الإيكولوجية  المنجزة  وتجدون أسفله ملخص التقارير الأربعة  . وقبل اختتام اللقاء الوطني ، تم تقديم عرض أمام المشاركين  حول التعريف بالبوابة الإلكترونية للبرنامج "المدارس الإيكولوجية  " .

تطبيق المراحل السبع

1-تشكيل لجنة التتبع:

-  ضرورة اشراك جميع التلاميذ مع تمثيلية متوازنة عن كل مستوى وأساتذة وجمعية الاباء وشركاء أخرين مع استحضار الجانب العددي   ،

-  انتخاب لجنة التتبع بطريقة ديمقراطية من جميع المستويات ،

-  الانفتاح على الشركاء الفاعلين المحليين عبر عقد لقاء تحسيسي  للتعريف ببرنامج "المدارس الإيكولوجية " ،

-  إشراك جمعية أمهات وآباء و أولياء التلاميذ ،

- تشكيل لجان  من المتعلمات والمتعلمين  لتشجيع الممارسات البيئية داخل الأقسام  عبر منح شارات أحسن قسم إيكولوجي .

2-تشخيص الوضع البيئي:

-  تحديد نقط القوة ونقط الضعف في المجالات الرئيسية وفق خصوصيات المؤسسة وضرورة انجاز تشخيص موضوعي في المحاورالأساسية الاتية  :

    - ترشيد استعمال الماء.    - ترشيد استهلا ك الطاقة.    - التدبير الجيد للنفايات .

- انجاز تشخيص مفتوح/محدد مع ضرورة توثيقه  ،  

- انجاز تشخيص داخلي في المؤسسة يشارك فيه المتعلمون يالأساس و الادارة والأطر التربوية.  مع الأخذ بعين الإعتبار المعطى الأساسي للبرنامج  وهو تشخيص والتتبع التدريجي لتغير الممارسات البيئية للتلاميذ فبل وبعد إنجاز المشروع البيئي ،

-   انجاز تشخيص خارجي في محيط المدرسة  تساهم فيه لجنة التتبع ،

-          تجميع المعطيات  عن الحالة البيئية و تحديد المحور ذو أولية  ،

-          - تصوير الحالة البيئية داخل المؤسسة و في محيطها ،

-          عرض شريط مصور حول الواقع البيئي للمدرسة ،

3-بلورة خطة العمل:

-          وضع خطة العمل بناء على  النتائج المحصلة للتشخيص البيئي ،

-          وضع جدولة زمنية و تحديد الأهداف و المسؤولين عليها (على شكل استمارة) ،مع تسطير برنامج يومي وأسبوعي وشهري لتغيير الممارسات والسلوكيات ،

           -       تسطير برنامج عملي وفق زمن محدد   ،                               

-          انخراط جميع الأطر التربوية للمؤسسة بإبداء الاقتراحات والحلول الممكنة  ،

-          استغلال وتفعيل وسائط  التواصل الحديثة : الانترنيت/الهاتف الاذاعة المدرسية/الجرائد الالكترونية/الإذاعة المحلية ،سبورة بهو المدرسة  لإنخراط أكبر عدد ممكن من المكونات التربوية داخل المدرسة وكذ مختلف الفاعلين  ،

-          اعتمادا تحسيس التلاميذ حول البيئة بمختلف الوسائل ( مسرحيات أناشيد –أشرطة مصورة هادفة...) ،

-          توزيع الأدوار على لجان حاضنة للتلاميذ... ( لجنة التشخيص – لجنة التواصل – لجنة التوثيق لجنة التقييم ،

-          اعتماد التدرج في تنفيذ خطة العمل... ،

-          ضرورة إشراك التلاميذ في جميع  مراحل البرنامج ،

-          ضرورة إشراك السيد المدير وكافة هيئة التدريس ،

-          ضرورة إشراك فاعلين من المحيط الخارجي للمؤسسة : مجالس منتخبة - منظمات دولية ووطنية - شركاء اقتصاديون : المكتب الوطني للماء الصالح للشرب و الكهرباء ، شركات جمع النفايات............المندوبية السامية للمياه و الغابات  ،

-          تحديد آليات و أدوات العمل ( على نفس الاستمارة) ،

-          ضرورة إشراك جمعية الأمهات و الآباء والأولياء... ،

-          بناء مؤشرات قابلة للقياس الكمي والنوعي .

 

4-مراقبة وتقييم خطة العمل:

-          وضع اليد على مكامن الخلل والنقص بهدف التصويب والتعديل    ،          

-          تشجيع السلوكات البيئية السليمة.شواهد تقديرية/تحفيزاعتماد استمارة التقييم في فترات تنفيذ الخطة للوقوف على الصعوبات والثغرات قصد تذليلها وتعديلها ،

-          ضرورة إشراك الجميع لتقييم خطة العمل  ،

-          اعتبار لجنة التتبع هي المشارك الفعال في المراقبة والتقييم ،

-          إشراك التلاميذ في التواصل مع الشركاء الخارجيين  .

 

5-اقامة الوصل بالبرنامج الدراسي:

-          وضع سجلات لتحديد ساعات تدخل الأساتذة وتلامذتهم لمواطن تقاطع المقررات الدراسية مع التربية البيئية،

-          تشجيع الدروس التطبيقة في ما يخدم المدرسة الإيكولوجية في كل المواد. تجميع المقررات الدراسية و فرز ما فيها من المجالات التي تتماشى ومحاور برنامج "المدارس الإيكولوجية "  ،

-          إنجاز دليل التقاطعات مع المنهاج الدراسي ،

-          إنجاز بطاقة الأنشطة المدرسية الحاملة للمحاور الخمس و تجميع معطياتها قصد الاستئناس بها... ،

-          تطعيم الأنشطة المدمجة بالحس البيئي ( مسرح ، موسيقى ......) ،

6- اشراك مكونات المدرسة وفعاليات الجماعة:

-          إشراك  كافة مكونات المؤسسة بدون إستثناء/ قدماء التلاميذ  ،

-          إشراك أكبر عدد ممكن من الشركاء والفاعلين  ،

-          إبرام عقود شراكة مع الجمعيات والسلطة المحلية والجماعات المحلية والأشخاص الذاتيين  ،

-          إشراك فئة ذوي الاحتياجات الخاصة من التلاميذ في البرنامج  ،

-          القيام بحملات اشعاعية توعوية  ،

-          اشراك المحيط لترويج منتوجات المؤسسة. الانفتاح على الأسر وخاصة الأمهات لدورهن الريادي في تتبع تحصيل أبناءهن ،

-          الانفتاح بواسطة القوافل التحسيسية على البيئة ،( الميثاق الإيكولوجي ...)

-          استغلال الإذاعة المدرسية،

-          تنظيم أيام تحسيسية  و أبواب مفتوحة ،

-          وضع مفهوم الحفاظ على البيئة داخل الأنظمة الداخلية للمؤسسات  ،

-          الانفتاح بواسطة الصحافة المحلية والمجلات المدرسية  والمطويات والوسائط الجديدة والشركات مع الجمعيات المهتمة بالبيئة .

 

7- الرمز الإيكولوجي:

-     يجب أن يواكب الرمز الإيكولوجي خطة العمل بتشجيع المواقف  المسؤولة التي يجب تبنيها داخل وخارج المدرسة الإيكولوجية

-      يبرز ويوضح بشكل معبر وخلاق التزام المدرسة بتحسين وضعها البيئي ،

                -   يتخذ الرمز الإيكولوجي شكل لائحة بسيطة لعبارات الالتزام الإيكولوجي أو قصيدة أو نشيد أو جدارية أو ملصق

                 يزاوج بين الرسم وعبارات الالتزام أو غير ذلك من الأشكال التعبيرية. التي قد تجود بها مخيلة وقريحة التلاميذ  ،

               -   وثيقة مفتوحة قابلة للإغناء والتحيين سنويا ،

             -    يستحسن إشراك التلاميذ في إنجاز الرمز الإيكولوجي و تنويعه ( عن طريق تنظيم مسابقات إبداعية في الرسم...) .

  • تبادل و تقاسم مقترحات نماذج التجارب والمشاريع البيئية تبعا للمحاور  : الماء -الطاقة - تدبير النفايات – التنوع البيولوجي :

               الماء

-          مشاريع الحفاظ على الماء : تجميع مياه الأمطار ، إعادة استعمال مياه المتجمعة في المغاسل ،

-           استعمال السقي بالتنقيط ،غرس النباتات الجافة المقاومة للحرارة التي لا تحتاج إلى مياه كثيرة ،

-          تدبير النفايات الصلبة : نفايات نباتية : تحويلها إلى سماد، نفايات ورقية تحويلها إلى مواد للبناء ،

-          تدوير الزجاج ومشتقاته إلى سيراميك ،

-          حدائق للنبتات العطرية ، حدائق للخضروات والفواكه ،

 

-     من أهم الممارسات البيئية الإيجابية في ترشيد استعمال الماء :

              -     استغلال المياه المستعملة ومياه الأمطار في سقي المغروسات عن طريق السقي الموضعي .. ،

             -     استعمال مضخات تعتمد على الطاقة الشمسية كوسيلة لضخ الماء من الآبار و الحفر الصحية... ،

             -      اعتماد مياه البئر في سقي المغروسات... ،

             -      مشروع المراحيض البيئية.... ،

النفايات :

- تقليص استهلاك الورق داخل المجال المدرسي ،

- تدوير الورق : صناعة مجسمات و أدوات التزيين..... ،

- صناعة سماد عضوي انطلاقا من النفايات الخضراء... .

الطاقة :

مشاريع الطاقة الهوائية  ،

-اعتماد المصابيح الاقتصادية    ،

-اعتماد الألواح الشمسية كمصدر طاقي ،

- تجهيز الحجرات الدراسية بنوافذ أكبر حجما تسمح بتدفق الضوء....،

- احتساب بصمة الكربون للمدرسة .

التنوع البيولوجي :

-          تعريف المتعلمين بالتنوع النباتي و الحيواني للمنطقة  وتشجيعهم على الحفاظ عليه و توسيع مجالاته...،

-          زرع مغروسات طبية أو عطرية...،

-          اقتراح إنجاز دليل المغروسات المحلية ،

-          تقوية دروس البستنة ،

-          إنشاء حدائق معلقة ،

-          غرس شجرة لكل مستوى دراسي والإعتناء بها طيلة السنة مع تسليمها للجيل الموالي لمواصلة الإعتناء بها ،

-          تحويل بعض النباتات إلى مبيد طبيعي ( نبات قراص كمثال  ) .

  •  مقترحات متعلقة بالتشبيك وتقاسم التجارب

-          التكوين في المجال الإيكولوجي ،

-          توسيع مجال الزيارات بين المدارس مصاحبة المؤسسات في إنجاح مشاريعها ،

-          -وضع بنك للمشاريع الناجحة في البوابة الإلكترونية لبرنامج "المدارس الإيكولوجية " ،

-             ضرورة تنظيم لقاءات محلية وجهوية تهدف الى نشر ثقافة بيئية سليمة ،

-          جعل اللقاء التواصلي بين المدارس الإيكولوجية لقاء سنويا  ،

-          . تحفيز معنوي للمنسقين ( شواهد تقديرية)  .

تم اقتراح التوصيات التالية قصد أخذها بعين الاعتبار :

-          تكثيف اللقاءات التواصلية ،

-          إعادة النظر في تطبيق الغلاف الزمني بما يوافق  الحيز الزمني للبرنامج الإيكولوجي ،

-          عقد لقاءات تواصلية محلية بين المدارس الإيكولوجي باستعمال البوابة الإلكترونية ،

-          تقوية الشراكة بين برنامج Génie, والمدارس الإيكولوجية  ،

-          إشراك الأساتذة عن طواعية  ،

-          إعداد قاعة خاصة لبرنامج المدرسة الإيكولوجية  ،

-          الإكثار من اللقاءات مع المنسق الإقليمي  ،

-          جعل المتعلم محور المشروع الإيكولوجي  ،

-          اعتماد روح المبادرة والإبتكار بدمقرطة فعل الاختيار أعضاء لجنة التتبع بواسطة الانتخابات  ،

-          تحديد مدة زمنية قصد تجديد لجنة التتبع و تطعيمها بعناصر جديدة كلما دعت الضرورة ،

-          تحويل المفهوم السيئ لشرطة البيئة إلى مفهوم  ايجابي ،

-          خلق طابع يحمل رمزا للسلوك البيئي الايجابي وجعل الحصول عليه  مجالا للتنافس ،

-          الانتقال من المقاربة النظرية ليتعرف التلاميذ على المفاهيم إلى المقاربة الميدانية داخل فضاء المؤسسة تم الربط بالحياة من خلال الزيارات الخارجية ،

-          تنظيم ملتقى ( مخيم صيفي ....) بشراكة مع وزارة الشباب و الرياضة لفائدة تلاميد المؤسسات المنخرطة في البرنامج كفرصة لتبادل التجارب و الافكار، وحفزهم على منتوجاتهم..... ،

-          تقاسم التجارب بين التلاميذ المستفيدين من التأطير والآخرين ،

-          توزيع الجوائز على المجموعات المجدة من المتعلمين المشاركين ،

-          استهداف ترسيخ السلوك البيئي  لدى المتعلمين اعتماد استراتيجية المشروع في تدبير المحاور البيئية ،

-          تيسير خبرة المصالح المعنية في خدمة المشاريع  البيئية  ،

-          - عقلنة عملية التحسيس والتواصل ،

-          - التفكير في جعل المواد الحاملة للمشاريع الإيكولوجية أكثر فعالية وتنويعها ،

-          - ضرورة تقديم تشجيع معنوي لمختلف الفاعلين في تدبير المشروع .

                                                                            

الإكراهات المشتركة التي واجهت تدبير المشاريع البيئية

-          قلة وانعدام الشركاء المساهمين في إنجاز المشروع ،

-          ضعف التأطير في تدبير المشاريع البيئية ،

-          صعوبة العمل  على بعض المحاور  التي تحتاج إلى تأطير ،

-          ضرورة فتح نقاش بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ووزارة التربية الوطنيةوالتكوين المهني من أجل التوصل إلى توافق بين برنامج تفعيل النوادي البيئية لوزارة  التربية الوطنية والتكوين المهني وبرنامج المدارس الإيكولوجية الذي تشرف عليه مؤسسة  محمد السادس لحماية البيئة .

4- لائحة المدارس المشاركة 

معلومات عن المؤسسات التعليمية الإبتدائية الفائزة بشارة" اللواء الأخضر ما بين( 2009–2013 )

list tab 460

5- عروض المدارس المشاركة 

  6- بلاغ صحفي 

  7- رواق صور اللقاء